ايمن سلامة يكتب .. واحة الخميس .. شــرعية اكتـــــوبر - 1 - دوشة فن دوشة فن - ايمن سلامة يكتب .. واحة الخميس .. شــرعية اكتـــــوبر - 1 ايمن سلامة يكتب .. واحة الخميس .. شــرعية اكتـــــوبر - 1 - دوشة فن دوشة فن - ايمن سلامة يكتب .. واحة الخميس .. شــرعية اكتـــــوبر - 1 أخبار

ايمن سلامة يكتب .. واحة الخميس .. شــرعية اكتـــــوبر - 1

الأحد 28 فبراير 2016 - 14:09 مساءً
ايمن سلامة يكتب .. واحة الخميس .. شــرعية اكتـــــوبر -  1

فى إبريل 1975 وبينما كان الفريق طيار حسنى مبارك جالسا داخل مكتبه بقيادة القوات الجوية دق جرس الهاتف وكان على الجانب الآخر للمكالمة السيد فوزى عبد الحافظ سكرتير الرئيس السادات حيث أخبره بأن الرئيس السادات قد حدد موعدا لمقابلته فى صباح الغد وتحديدا فى العاشرة صباحا وذلك فى استراحته بالقناطر،أدرك مبارك أن الرئيس سيسأله حتما عن القوات الجوية من أفراد وطائرات قتالية وطائرات تدريب ومطارات ومخابىء..الخ.

 

وربما يتطرق سؤاله إلى أشياء فنية تتعلق بأنواع طائرات جديدة أو طراز معين تحتاجه قواتنا الجوية فجمع مبارك رجاله داخل مقر القيادة وطالبهم بعدم العودة إلى منازلهم والبقاء معه لعمل تقرير كفاءة قتالية ودراسة ما قد يسأله فيه الرئيس السادات ووضع الاجابات النموذجية لكل سؤال وظل مبارك ساهرا طوال الليل مع رجاله وقد عقد العزم على السفر صباحا بسيارة القيادة إلى القناطر.

 

ولكنه فوجئ باتصال آخر قرب الفجر من فوزى عبدالحافظ يبلغه فيه بأن الرئيس السادات سيقابله مرتديا الجلباب ومن ثم يجب أن يأتى مبارك ببذلة مدنية وليست عسكرية وهنا اضطر مبارك للعودة إلى شقته بمصر الجديدة فى السادسة صباحا لخلع بذلته العسكرية التى كان بها فى مكتبه وارتداء ملابس مدنية ثم التحرك الى القناطر وعندما عاد إلى بيته وجد جمال وعلاء يستعدان للنزول إلى المدرسة وكانا فى المرحلة الثانوية .

 

أثناء حديثه معهما اكتشف جمال أن والده لا يعرف فى أى سنة دراسية هو،وكأى زوجة فى أى بيت غضبت سوزان ورددت نفس كلمات أى امرأة مكانها "طبعا ما انت مش عايش معانا ولا عارف ولادك وصلوا لفين..مافيش فى دماغك غير الجيش وبس".

 

استقل مبارك سيارة القيادة متجها بها إلى استراحة السادات بالقناطر وطوال الطريق كان يعاتب نفسه على الموقف الذى فضح عدم اهتمامه بأمور بيته وخاف أن يؤثر ذلك سلبا على ولديه وبينما هو ينظر إلى أكمام بذلته المدنية جالت بخاطره فكرة خلعه للزى العسكرى،فالرئيس السادات سيجالسه مرتديا الجلباب وهذا يعنى أن اللقاء سيخرج عن الرسمية وربما يجد مبارك لحظة مناسبة ليفاتحه فى أمر تركه لقيادة القوات الجوية وتعينه فى وظيفة مدنية يقضى بها ما تبقى من سنوات خدمته ولتكن الوظيفة هى رئيس شركة مصر للطيران أو سفيرا فى إحدى الدول الأوربية وحبذا لو كانت لندن لأنه يحب هذه البلدة ويطلق عليها (بلد اكسلانسات) ولو وافق الرئيس السادات على طلبه هذا سيصطحب أسرته إلى هناك ويبقى معهم أطول مدة ممكنة تعويضا عن سنوات غيابه.

 

وعقد مبارك العزم على محادثة السادات فى هذا الأمر وبمجرد وصول مبارك إلى استراحة القناطر قادوه إلى القاعة التى يجلس بها السادات فوجده يتناول إفطاره المكون من فطير ومش وعسل.

 

 

سأله السادات:فطرت يا حسنى؟ فرد مبارك :الحمد لله يا فندم ..فأشار له السادات بيده وهو يردد: تعالى تعالى.. دا فطير معمولى مخصوص،أقعد كل معايا وجلس مبارك على مائدة السادات الذى طلب من حارسه الخاص عدم الازعاج نهائيا وألا يدخل عليهما احد اللهم إلا عامل البوفيه الذى سيحضر لهما الشاى على رأس كل ساعة وبدأ السادات حديثه لمبارك متسائلا عارف زى الايام دى يا حسنى من 170 سنة ايه اللى حصل ؟..احتار مبارك ولم يجد إجابة فاستطرد السادات سريعا :زى الايام دى المصريين ثاروا على الوالى العثمانى خورشيد باشا وبعتوا للسلطان قرارهم بتولى محمد على حكم مصر..عارف ازاى دا تم؟ صمت مبارك ولم يجبه بحرف فالسادات كان مثقفا وأتاحت له سنوات السجن والاعتقال قراءة عشرات الكتب وفى فترة رئاسته لتحرير جريدة الجمهورية كتب مئات المقالات ومن ثم فهو يعلم الكثير عن خبايا التاريخ كما انه يملك رؤية لتفسير بعض الأحداث ومن بينها اختيار أعيان وأشراف مصر للقائد الألبانى محمد على ليكون حاكما.. وللحديث بقية

  • تعليق الفيس بوك
  • تعليق الموقع

اظهار التعليقات