"نجوى سالم".. اشهر مساعدة طبيب في السينما المصرية - دوشة فن دوشة فن - "نجوى سالم".. اشهر مساعدة طبيب في السينما المصرية "نجوى سالم".. اشهر مساعدة طبيب في السينما المصرية - دوشة فن دوشة فن - "نجوى سالم".. اشهر مساعدة طبيب في السينما المصرية أخبار

"نجوى سالم".. اشهر مساعدة طبيب في السينما المصرية

الكاتب : ,355
السبت 17 سبتمبر 2016 - 15:00 مساءً
"نجوى سالم".. اشهر مساعدة طبيب في السينما المصرية

نظيرة موسى شحاته  المعروفة بنجوى سالم , ولدت عام 1925 وأعلنت إسلامها عام 1960 , والدها من أصل لبنانى وأمها أسبانية ،وكلاهما حاصلين على الجنسية المصرية .

 بدأت رحلتها الفنية من خلال مكتشفها نجيب الريحانى فى فرقته المسرحية وشاركت فى العديد من روايات الفرقة كان من أشهرها دور الخادمة فى مسرحية " إلا خمسة " ودور "طعمة" بنت الباشكاتب العبيطة فى رواية “ الدلوعة" ودور " بنانا “ فى رواية “ إستنى بختك “ وأسست نجوى سالم فرقة مسرحية وأنتجت مسرحيات للتلفزيون أخرجها الراحل عبد المنعم مدبولى.

ولها اكثر من 30 فيلم سينمائي, وكان أول ظهور سينمائى لهافى فيلم "أحلام الشباب " عام 1942 فى دور ضيفة فى فرح وتعدد ظهورها البسيط والصغير حتى أخذت دور مساعد طبيب فى فيلم " شمشون ولبلب ".

قام الرئيس الراحل، محمد أنور السادات، بتكريمها عام 1978 في عيد الفن وحصلت على جائزة الدولة، وتبرعت بـ200 جنيه من قيمة الجائزة لمعهد شلل الأطفال، وجمعية الوفاء والأمل، و أثناء تكريمها إرتدت فستان فرح، وقالت عند تسلمها الجائزة: "النهاردة زفافي، أنا أتجوزت الفن، أنا ماتجوزتش لغاية دلوقتي لأني أتجوزت الفن".

وكانت تخفي خبر زواجها حتى لحظة تكريم السادات لها، ولم ينكشف السر إلا بعد وفاتها ، حيث كانت وقتها زوجه لعبدالفتاح البارودي، وإستمر زواجهما 17 عاًما بشكل سري، ولم يكشف الزواج إلا بعد وفاتها وأكد زوجها أن ذلك كان رغبتها الشخصية، التي لم يعترض عليها طوال حياتهما الزوجية، ولكن حزنه الشديد على فراقها كشف كل شيء وأعلن بعد ذلك عن زواجهما >

وكانت نجوى سالم تعاني في أيامها الأخيرة من إضطرابات نفسية وعقدة الإضطهاد لكون أصولها يهودية بالرغم من إسلامها بكامل إرادتها وهى فى عز شبابها لكنها كانت تشعر دائما أنها مستهدفة لكونها ذات أصل يهودي ، قبل ان تتوفى فى 12 مارس 1988 .

  • تعليق الفيس بوك
  • تعليق الموقع

اظهار التعليقات